المتطرف الهولندي تييري باوديت.. عصري

فاز حزب “المنتدى للديمقراطية” اليميني المتشدد الجديد، بثلاثة مقاعد في المجلس البلدي في أمستردام، وهو ما أقلق المراقبون الهولنديون لأنه عودة مظفرة لليمين المتشدد. وعلى الرغم من حصول هذا الحزب على ثلاثة مقاعد فقط إلا أنه نجح في خرق المجلس البلدي في أمستردام الذي كان محصورا باليسار ويسار الوسط.

تشكل حزب “المنتدى للديمقراطية” عام 2016، ويتزعمه الشاب تييري باوديت “35”سنة، الذي تجاوز خيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية المتشدد بتطرفه، ونقده للهجرة واللاجئين والاتحاد الأوروبي.

يظهر باوديت ببدلة رسمية، كما يظهر في لباس آخر. يشارك في حضور حفلات الموسيقا الكلاسيكية وفي حفلات الجاز. يعتبره الهولنديون زعيم عصري، ويتوقع 10% من الهولنديين أن يكون رئيس وزراء هولندا القادم.

يهاجم باوديت الاتحاد الأوروبي بجرأة، قائلاً إنه بذلك يعبر عن مخاوف الهولنديين، ويتهجم على الإسلام واللاجئين.

حصل حزب “المنتدى للديمقراطية” على 16% من أصوات الهولنديين وفق استطلاعات رأي قام به مركز “De hond”، ما اعتبره الساسة الهولنديون مؤشر خطر على صعود يميني متطرف أكثر تطرفاً من خيرت فيلدرز.

شارك حزب المنتدى في انتخابات المجلس البلدي في أمستردام فقط من بين 300 بلدية أخرى.

تتشارك الصحف الأوروبية في وصف صعود باوديت بأنه صعود للجيل الثاني من الشعبويين، كما هو حزب البديل في ألمانيا والجبهة الوطنية في فرنسا وصعود اليمين المتشدد في النمسا وإيطاليا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *