الأسد الفائز قبل الانتخابات!

يستعد الأسد الرئيس لتسلم منصب الرئاسة من جديد، على وقع احتفالات جنده وعماله وطلابه ومدرسيه وعاطليه.
فقد نقل إعلامه، الاحتفالات العفوية للكتل البشرية التي سيقت إلى الشوارع، بحكم العادة، الكتل التي صورت أن المعركةالانتخابية حول كرسي الرئاسة، بلا منافسين، رغم قرار الأمن السوري بوجوب وجود منافسين اثنين، اختارهم هو، وأمر المتمجلسين في مجلس الشعب بأن يوافقوا على طلبات ترشيحهم، الأمر الذي أثار استغراب “محمود مرعي”.
قال المرشح مرعي، لقد أثار استغرابي موافقة 35 عضو في مجلس الشعب على ترشيحي. وشكرهم.
أما المرشح الثاني عبد الله السلوم عبد الله، فقد نزل إلى الانتخابات بدون برنامج انتخابي، لأنه من حاضنة النظام، وبرنامج النظام هو برنامجه، شاء أو أبى.
تنشغل حكومة النظام بتوضيب الانتخابات، وينشغل وزير الخارجية بترتيب أصوات المغتربين واللاجئين، وينشغل وزير الداخلية ب”تلزيق” صور الأسد، في كل مكان، حتى على حاويات الزبالة. في صورة تدعو للاستغراب، كاستغراب “مرعي”، هل الوزير الأسدي، يسخر من رئيسه، أو أنه لا يعرف!
احتفالات الجماهير السورية بفوز الأسد، قبل الانتخابات، واستغراب “مرعي” من تفويض المتمجلسين في رواق مجلس الشعب، والصور الملصوقة في حاويات الزبالة، وانشغال حكومة النظام ووزرائها وحجّابها، يحمل دلالة واحدة، إن الأسد القادم، هو استمرار للأسد الحالي، والأزمة القادمة هي استمرار للأزمة الحالية، والاستثمار في الكتل البشرية القادم، هو استمرار للاستثمار في البؤس.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *