عودة الابن الفاسد.. رفعت الأسد في دمشق!

عاد رفعت الأسد نائب الرئيس السوري السابق، إلى دمشق، هارباً من الأحكام الصادرة بحقه في فرنسا، بسبب فساده. وذكر إعلاميو الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، أن بشار صفح عن عمه رفعت، وترفع عن كل ما فعله.
وخرج رفعت الأسد من سوريا عام 1984 على أرضية محاولته الاستيلاء على الحكم في سوريا على أثر مرض أخيه حافظ الأسد.
وجوبه رفعت وقتها بحلف “عسكري سياسي” من خندق حافظ، وخسر معركة السيطرة على السلطة، وخرج مهزوماً محملاً بمئات الملايين من الدولارات، وصناديق ذهب وألماس وآثار ثمينة من مطار دمشق، إلى منفاه في فرنسا.
وقالت صحيفة الوطن السورية الناطقة باسم القصر الجمهوري، إن رفعت الأسد بعد أن ترفع الرئيس بشار عن كل أفعاله، عاد إلى سوريا كأي مواطن، دون أن يكون له أي دور سياسي أو اجتماعي.
وفشل الكثير من المواطنين السوريين بالعودة إلى سوريا، ولم يسمح لهم النظام بالعودة كرفعت الأسد، علماً أنهم لم يشاركوا في أي انقلاب، ولم يسرقوا الثروة السورية، ولم يهربوا الألماس والآثار، ولم يحاكموا في اوروبا بتهم غسيل أموال وفساد واستعباد ناس. ولم يترفع بشار الأسد عن أفعالهم، مع أنهم لم يفعلوا شيئاً، ولم يسمح لهم بالعودة كأي مواطن، أو كأي رفعت.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *